بنات وشباب مطوبس
اهلا وسهلا بك ايها الزائر فى منتدى بنات وشباب مطوبس نكون سعداء منك لو انضميت لى منتدانا ويكون الصداقة بيننا مع تحيات ادارة منتدى بنات وشباب مطوبس / Medo Romanciy



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا نخاف المدير ونراقبه ولا نراقب الله ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حب بلا حدود
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام
avatar

البلد : مصر الجنس : انثى عدد المساهمات : 1622
نقاط : 3152
تاريخ التسجيل : 22/01/2011
العمر : 32
الموقع : http://motobas.yoo7.com
العمل/الترفيه : لايوجد
المزاج المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: لماذا نخاف المدير ونراقبه ولا نراقب الله ؟    الأربعاء فبراير 16, 2011 7:56 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لماذا نخاف المدير ونراقبه ولا نراقب الله ؟


ستكون الإجابة السريعة ـ وربما المثالية ـ بسبب قلَة الإيمان .
وقد قال تعالى (
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ
قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً
وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ) [ الأنفال ـ 2 ] .

وكذلك في قوله
سبحانه وتعالى ( الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ
اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) [ الرعد ـ 28 ] .


ومن الآيتين نلاحظ ما يلي :
أولاً : ودعماً للإجابة السريعة أن القرب من الله يزيل الخوف ممن دونه .
ثانياً : أن الوجل ـ الخوف ـ والاطمئنان مركزهما القلب .

فهل معنى هذا أن القلب مركز الشعور والإحساس والعاطفة ؟


* ـ القلب مركز الوجل كما في الآية الأولى .
* ـ القلب مركز الاطمئنان , كما في الآية الثانية .
* ـ القلب مركز القسوة , قال تعالى ( وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً ) [ المائدة ـ 13 ] .
* ـ القلب مركز
الزيغ (.. فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا
تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ .. ) [ آل عمران ـ 7 ] .

* ـ القلب مركز
الكفر و الإلحاد ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ
يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا
بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ
سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ .. ) [ المائدة ـ 41
] .

* ـ القلب مركز
العناد ( كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ
إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ
وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ ) [ التوبة ـ 8 [ .

* ـ القلب مركز
الشك والريب والتردد ( إنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ
بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي
رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ ) [ التوبة ـ 45 ] .

* ـ القلب مركز
النفاق ( يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ
تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِئُواْ إِنَّ اللّهَ
مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ }التوبة64 .

* ـ القلب مركز
الإنكار ( إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ
بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُم مُّنكِرَةٌ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ ) النحل22 .

* ـ القلب مركز
اللهو ( لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّواْ النَّجْوَى الَّذِينَ
ظَلَمُواْ هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ
وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ ) الأنبياء 3 .

* ـ القلب مركز
الغمرة ( بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِّنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ
مِن دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ ) [ المؤمنون ـ 63 ] .

* ـ القلب مركز
الرعب ( وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن
صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقاً تَقْتُلُونَ
وَتَأْسِرُونَ فَرِيقاً }الأحزاب26 .

* ـ القلب مركز الران ( كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ }المطففين14.
* ـ القلب مركز
الاستسلام ( من كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ
وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَـكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ
صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) .

* القلب مركز
الخصام ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ
الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي َقلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ
الْخِصَامِ ) البقرة 204 .

* ـ القلب مركز الإثم ( َمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ )البقرة283.

والإجابة من السنة على السؤال حديث ألا وإن في الجسد مضغة .
منحديثرواه الشيخان وغيرهما عنالنعمان بن بشير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"... ألاوإنفيالجسدمضغة، إذا صلحت صلحالجسدكله، وإذا فسدت فسدالجسدكله،ألاوهي القلب".



ولكن ما هي الإجابة وفق فرضية ( الانتقال الحضاري ) ؟

قلنا أن فرضية الانتقال الحضاري تتكون من خمس مراحل :
الأولى ( المثالية ) .
الثانية ( العقلية ) .
الثالثة ( المادية ) .
الرابعة ( الحسية ) .
الرابعة ( الكاملة ) .
وقلنا ـ في موضوع (
قصة العقيدة ) / رؤية جديدة لتفسير القرآن , وهو بعنوان مشاركة على ضوء [
جائزة أفضل فكرة لخدمة القرآن الكريم ] ـ أن المبلغ في المرحلة الأولى هو
الروح , وأن المبلغ في المرحلة الثانية هو العقل , وأن المبلغ في المرحلة
الثالثة هو النفس وأن المبلغ في المرحلة الرابعة هو القلب .

أي أن القلب هو المبلغ عن الجسد .
وقد أشرنا إلى أن الأصنام ورموز الشرك الحسية تظهر في المرحلة الرابعة .

أي أن القلب يقدس الحسي أكثر من تقديسه للغيبي .
وتبليغ القلب لا يتعدى الجسد .
لأن التبليغ إذا تعدى الجسد , أصبح المبلغ شيء آخر .. والأقرب سيكون النفس .
لأن النفس أعلى مرتبة , وأيضاً سابقة على القلب .. [ والسابق على النفس العقل , والسابق على العقل الروح ] .

نشير إلى أن اعتراض الملائكة على ظهور آدم ـ أي ليس على خلقه ـ هو جهلهم بالمرحلة الرابعة ( الحسية ) , أي مرحلة الدم .
واعتراضهم هذا ناتج
عن عدم معرفتهم بالمرحلة الحسية أي مرحلة الدم والقلب..قال تعالى ( وَإِذْ
قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً
قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء
وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا
لاَ تَعْلَمُون) البقرة30 .

نلاحظ أن حجتي الملائكة هي الفساد وسفك الدماء ..
وهذان الأمران مركزهما القلب .
وجهلهم في أمر يعلمه الله هو لا يعرفون القادمة وهي المرحلة الرابعة ( الحسية ) .
وفي قوله تعالى ( فطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) المائدة30 .
طوعت أي أجازت .
لأن النفس سابقة على القلب .
فقتله .. أي قلب قابيل .. وهذا صحيح لذكر النفس .
وبذكر الأخ في (
أخيه ) , فيكون القاتل هو الأخ , ولكن حتى في هذا , يكون القلب هو القاتل
.. لأنه مركز القرار .. وهذا وفقاً للحديث .


وفي قوله تعالى (
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ
أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ
فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ
عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ
سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) البقرة260 .

وقد أشرنا في موضوع المشاركة أن الحوار في هذه الآية يدل على باب الربوبية .
لكن الآية تدل على باب الصفات وذلك لذكر أشياء محسوسة مثل الجبل والطير .
وأيضاً لذكر القلب ..
وقلنا أن إبراهيم
عليه السلام في المرحلة الأولى ( المثالية ) , والروح تظهر في المرحلتين
الثانية والثالثة , لكنها لا تظهر في المرحلة الرابعة .

ولهذا تمر القلب ووضع الشك في إبراهيم عليه السلام , ولهذا قال ( وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ) .
وفي يوم القيامة
يتمرد القلب على الله , فينكر ما يوجه إليه ( .. ) ثم يأمر الأعضاء بأن
تشهد ( يوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ
وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) [ النور 24 ] .


إذاً خوفي من المدير ومراقبتي له سببه قلبي .
لأن قلبي مبلغ حسي , وهو يقنعني بسلطة المدير وهيبته .. فأنسى الله .!

آآآه .. تمنيت لو أن ليس لي قلب .
نعم سأكون بلا إحساس لأن المبلغ عن الإحساس وهو القلب .
ولكن سأكون من عالم الملائكة .
طبعاً وفقاً للفرضية فإن الملائكة ليس لها قلوب .
لأن المخلوق إذا تجسد وأصبح شيء حسي ظهر له قلب ..
يا دفاع الله منك أيها القلب ..

وما حيلتي إلا أن أقول اللهم أجرني من فساده , وأجره من عذابك .


ملاحظة : القلب هو القائد الميداني .. وهو ينفذ الأوامر على الأعضاء ـ أعضاء الجسم ـ .
حيث تأتيه الأوامر من القيادات العليا النفس أو العقل أو من الروح وهو ـ الروح ـ في أعلى مراكز السلطة .
وسوا كانت الأوامر بواسطة الكلام أوالبصر أوالسمع , فإنه يترجمها إلى لغة هو يفهمها وهي الإحساس .

( الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) [ الرعد ـ 28 ] .

بصراحة القلب حمل وديع يستجيب لك , وحيثما تكون يكون معك .. وكن مع الله يكون قلبك معك .. بل الله جلال جلاله يكون معك .

والفرح أو الغضب إذا زادا عن حديهما كانت العاقبة وخيمة .

******************** توقيع العضو ****************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://motobas.yoo7.com
محمد سوبر
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

البلد : مصر الجنس : ذكر عدد المساهمات : 65
نقاط : 65
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 24
العمل/الترفيه : player
المزاج المزاج : no

مُساهمةموضوع: رد: لماذا نخاف المدير ونراقبه ولا نراقب الله ؟    الأربعاء سبتمبر 28, 2011 1:15 pm

شكرا على الموضوع الجميل ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا نخاف المدير ونراقبه ولا نراقب الله ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات وشباب مطوبس :: مُطُوبَس الْقَسَم الْعَام :: منتدى قضايا المجتمع-
انتقل الى: