بنات وشباب مطوبس
اهلا وسهلا بك ايها الزائر فى منتدى بنات وشباب مطوبس نكون سعداء منك لو انضميت لى منتدانا ويكون الصداقة بيننا مع تحيات ادارة منتدى بنات وشباب مطوبس / Medo Romanciy



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 .إلى متى هذه الغفلة؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عاطف عاطف بركات
عضو فضى
عضو فضى
avatar

البلد : مصر الجنس : ذكر عدد المساهمات : 429
نقاط : 951
تاريخ التسجيل : 08/12/2010
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب جامعى
المزاج المزاج : رومانسى

مُساهمةموضوع: .إلى متى هذه الغفلة؟؟؟   الأربعاء فبراير 23, 2011 10:00 pm


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى من إهتدى يهديه واستن بسنتة إلى يوم الدين ..

ثم أما بعد .


.هذه موعظه وهذه الموعظه لنفسي قبل أن أعظكن والإنسان منا يغفل وتصيبه بعض الأحيان غفلات ماينتبه منها إلاّ ساعة الوفاة ومنهم إلى يوم القيامة لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديدإنها الغفلة ..فمن الناس من تعيش في هذه الدنيا نسأل الله العافيه بين المأكل والمشرب همها أن تؤثث بيتها أحسن أثاث ..هذه غايتها ..هذه أمنيتها ..حلمها أن تتزوج فارس أحلامها لا هم أعلى من هذا ..همها في الدنيا أن تلبس أحلى الملابس وتعلو أعلى المناصب وتجمع الاموال ..تحسب أن مالها سينفعها !!!فمن الناس من لا ينتبه إلى ساعة الوفاة وأذكر لكم قصة واحدة من قصص كثيرة تحدث للناس وقد وقعت في واقعنا ..


كان الأب يجلس مع أهل بيته ..يسامرهم ..يضاحكهم ..يلاعب أولاده ..واعدهم على السفر ..ووعد البنت الصغيرة بلعبه ..أما الزوجة فقد واعدها بالذهب والفضة ..أحلام وأوهام يعيشها ويعيّش أولاده بها ..


نام وقال للزوجة :أيقضيني الساعة السابعة للدوام ..أين صلاة الفجر ؟؟ ليست في باله ..أيقضيني للدوام فقط.. نام في تلك الليلة والمسكين كان في موعد لم يعلم عنه شيئا َ ..انتبه ..فزع.. !!رأى شيئا بجانبه ..

قال من أنت ؟؟


قال :أنا ملك الموت


قال :ما لذي جاء بك ؟؟

قال:جئت أنتزع الروح ..


قال أنتظر قليلا ..؟!


أتعلمين أخيه لما يريد الانتظار ؟؟


عنده أمانات لم يردّها عنده ذنوب ما تاب منها هناك معاصي إلى الآن لم يتب منها ولم يخلّص أولاده منها ..أنتظر قليلا..


حتى إذا جاء أحدهم الموت قال ربي أرجعون صاح..فإذا أهل البيت يجتمعون ..فزعت الزوجة قامت قالت ما لذي بك ؟؟ ما لذي جرى ؟؟

لا يستطيع أن يجيب ..هو الآن في عالم آخر ..هو الآن في حياة أخرى

والله يا أخيتي أنتِ ما تدرين بها ..إذا بالزوجة تقوم وتفزع وإذا بالأولاد يجتمعون ..وإذا بالأب يأتي والأم تأتي ..وهو ينظر إليهم ولكن للأسف لا يستطيع أن يجيب أحداً كلا إذا بلغت التراق ِ*وقيل من راق*وظن أنه الفراق 


تخيلي يا أخيه هذا المنظر ..البنت على صدره تبكي وتقول:يا أبي ألم تعدني با لعبة ؟؟لم َلا تجيب ؟؟! والابن يبكي ويقول ..يا أبي وعدتنا بالسفر لمَ لا تجيب وتقول له الزوجة: يا فلان لمن تتركنا ؟؟أما الأم فتقول يا بني غادرتنا صغيراً والأب قد جاء بالطبيب والحالة عنده بكاء وفزع وعويل ونياح كلا إذا بلغت التراقِ *وقيل من راق* وظن أنه الفراق علمَ انه يفارق ..يفارق ماذا ؟؟هل يفارق مصحفا كان يقرأه ؟! كلا والله ..هل يفارق في الليل صلوات آخر ه إلامن رحم الله ؟! هل يفارق الدعوة إلى الله والجهاد في سبيله ..لا والله ..إلا من رحم الله



أتعرفين أخيه ماذا يفارق ؟؟يفارق سيارة جديدة .. يفارق أثاثا وثيرا يفارق زوجته وأولاده ..يفارق ذالك البيت الذي بناه وأثثه ولم يسكنه إلى اليوم (وظن انه الفراق *والتفت الساق بالساق )



واسمعن يا أخوات إلى ذالك الشاب ..رجل كان يعيش في حلم لم ينتبه منه ..كان يقود السيارة بسرعة جنونية كحال أكثر الشباب اليوم ..والموسيقى قد ارتفعت ..والأغاني قد تولع بها ويعيش في عالم آخر ..



يفكر في عشيقته ..أو في تلك الأغنية أو في هم ٍأحرق قلبه ..لحظه ..انقلبت به السيارة ..جاءه ذلك الشرطي وسحب جثته ..علمَ أنه يلفظ أنفاسه الأخيرة قال له يا فلان قل ..لا إله إلا الله ..قل ..لا إله إلا الله



أتعرفين أخيه ماذا قال ..لقد قال :هو في سقر ..هو في سقر ..ثم فارق الحياة الدنيا وما أدراك ما سقر *لا تبقي ولا تذر *لوّاحة للبشر قد نتساءل لمَ دخل سقر ؟؟



ما سلككم في سقر *قالوا لم نكُ من المصلين  ما كان يصلي والعياذ بالله ..ما كان يذكر الله جل وعلا ..ما كان يعكف على قراءة القرآن ..الآن وقد قدمنا على شهر كريم ..يا أخوات أسألكن بالله متى آخر مرة ختمتِ فيها القرآن ؟؟لا تقولي في رمضان الماضي ..لو دخل بيننا ملك الموت الآن يريد نزع روح أحدنا ..هل أنتم مستعدات ..أصدقوني القول بالله عليكم هل أنتم مستعدات ؟؟هل صليتِ خمس صلوات في وقتها بخشوع وخضوع !!هل أنتم اليوم لم ترتكبوا ذنبا إلا وقد تبتم منه ؟



عندكم ذنوب سابقه هل تبتم منها ؟عندكم مظالم بينكم وبين أخواتكم المسلمات هل تحللتم منها هل انتم مستعدات ؟أم أنه إذا جاءكم الموت قلتم ربي ارجعون لعلي أعمل صالحا  هل ستقولون ربي أرجعنا حتى نعمل صالحاً فيما تركنا ..تقولين ربي أرجعني والله ما أرفع رأسي من سجود ..تخيلوا يا أخوات وقد أخذ أرواحكم ملك الموت وأردتم الرجوع إلى الدنيا .. هل ترجعون حتى تقبّلون بناتكن أم تسلمون على أمهاتكم أو تودعون آبائكن لا ..


أو حتى تسكنون البيت الذي عمره أباك أو زوجك .. كلاّ والله.. إنكن سترجعن لقضية واحده . لعلي أعمل صالحا فيما تركت



الآن أخواتي المسلمات أريد أن أسأ لكم سؤالا ..


أسألكم بالله من رمضان الماضي إلى اليوم كم مره ختمتِ القرآن ..



كم مره قرأ تيه قراءة تدبر..


القضية ليست قراءة ..


القضية تدبر ..

أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها


..الله عز وجل أنعم عليك بالنعم ..


هل أديتِ شكرها كم من الناس من هي عقيم ..


ما تلد ..تتمنى أن تسمع كلمة أمي..


يحترق قلبها حينما ترى بنات الناس وهي لا ولد لها ولا بنت .


.أعطاكِ الله البنت ..وأعطاك الله الذرية ..كبرت الذرية ..هل شكرت الله فيها ؟؟



هل حجبتِ البنات ؟؟



لا تقولي والله مسكينة صغيرة ..عمرها عشر سنوات ..اتقين الله ..فإنهن سوف يتعلّقن برقابكم يوم القيامة.. من جلب لأبنائكم التلفاز ..ومن أدخل في بيوتكم تلك الملاحق الفاسدة التي تحمل في جوانبها أنواع الفساد والدمار .. سوف يأتي يوم القيامة وتسألين عن هذا ..لماذا لم تمنعي أن يدخل في بيتكم مثل هذه الأشياء ؟؟


ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رؤوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا الآن أبصرتم ..الآن ما ينفعكم البصر ..الآن سمعتم ..وما ينفعكم سمعكم الآن .. أين أنتم في الدنيا وقت العمل ؟؟الآن ما ينفعكم شيء ..في يوم الحسرة في يوم التغابن ..يا أخوات كونوا مستعدات للقاء هادم اللذات كنّ صادقات مع أنفسكم ولا تقولوا مثلما قال البعض ..في العمر متسع..وإذا جاء رمضان القادم سأتوب أو وقت الحج أو لما يحصل كذا وكذا..بالله هل أنتِ متيقنة أنكِ ستدركين ذلك الوقت ..اسمعي إلى ما قاله أبو العتاهية ..



دخل أبو العتاهية يوما على ذالك الملك ولعله الرشيد ومدحه الناس لقصره ..فقال له

الرشيد :ماذا تقول يا أبو العتاهية ..


قال :أن أقول ..عش ما بدالك سالماَ في ظل شاهقة القصور


قال الملك :هه ..أي زد ..ما أعظم هذا الشعر ..



فقال ..عش ما بدالك سالماَ في ظل شاهقة القصور يجري عليك ما أردت من الغدوّ ومن البكور



فرح الملك ..وقال ما أعظم هذا الشعر ..زد ..



فأكمل وقال :فإذا النفوس تغرغرت بزفير حشرجة الصدور فهناك تعلم موقنا ما كنت إلا في غرور أبا العتاهية الزاهد قال هذا ..فبكى الملك حتى سقط مغشيا عليه من البكاء 0ثم لما أفاق قال للجنود ..اهتكوا الستر وأغلقوا الأبواب فإني راجع إلى بيتي القديم ..



(كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )


مصيبتنا والله في الدنيا حتى بعض الصالحين مصيبته في الدنيا حتى من يتظاهر بالالتزام مصيبته في الدنيا ..كبّر.. ولا يزال قلبه في البيت ..


سجد.. ولا يزال يفكر في الدوام... يقرأ القرآن وهو لا يزال يتذكر زوجته وأشغال البيت ..إنا لله وإنا إليه راجعون ..



عمر بن عبد العزيز ..سمعتم به ..ملك وأمير المؤمنين ..هذا الرجل صار أميرا للمؤمنين ..أتعرفين ماذا فعل ..كان يأتيه والي أحد الولايات ..دخل في كوخه القديم ..أمير للمؤمنين يسكن في كوخ ..الله أكبر ..دخل عليه الوالي وسأله أمير المؤمنين عن أحوال الرعية وعن شؤون المسلمين ..فلما انتهى قال الوالي أما الآن فإني سائلك يا أمير المؤمنين عن أهلك وولدك ..قال :انتظر .. وكان في الغرفة سراج فأطفأه ثم أظلمت الغرفة فقال الوالي :لم فعلت هذا يا أمير المؤمنين ؟؟قال هذا السراج من أموال المسلمين أشعلته لأسأل عن أحوالهم ..أما أن تسألني عن أهلي وولدي فلا يحق لي أن أشعله ..فإنه من أموال المسلمين ..


لا يملك إلا ثوب واحداً..ثوب واحد ..إذا غسلته زوجته فاطمة.. يجلس في البيت ولا يخرج حتى ينشف ثوبه ثم يخرج إلى الناس ..هذا الرجل يوماً من الأيام صلى بالناس العيد ..إمام ..وبعد الصلاة مرّ على مقبرة وكان يوم عيد وانظري أخيه إلى المواكب ..كان موكبه على بغلة ..عنده بعض أصحابه مرّ على المقبرة فقال لمن عنده :انتظروا ..ثم ذهب إلى المقبرة وأخذ ينظر في القبور في يوم العيد ..ثم قال عمر Sadأيها الموت ..ماذا فعلت بالأحبة ؟؟ أيها الموت ماذا صنعت بهم ؟؟فلم يجبه أحد ..فخر ّعلى ركبتيه وهو يبكي ويردد شعراً أتعرفين ماهو!!



أتيت القبــــــــــــور فناديتها أين المعظّـم والمحــــــــــــــتقر

تفــانوا جميعا فما مخبــــــر وماتوا جميعا ومات الخبر

فيا سائلي عن أناس مضوا أما لك في ما مــــــــضى معتبر


فإذا به يبكي بكاءً مراً حتى اجتمع الناس حوله وهدؤوه رحمه الله ..إنها القبور ..إنها منزلك أخيه مرّي يوما ً عليها وتفحصيها ..هل تحملين فيها أثاثا ً..أو يدخل معك أخت أو صديقة أو جارة تؤنسك ..بعد أيام ..بعد قليل ..لعلها بعد لحظات سوف تسكنينها وأنتِ ما تعلمين ..أرأيت أنّنا والله في غفلة وأي غفلة !!


كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة القضية أكبر من هذا والله.. ولو كان الموت فقط لكان هين ولكن والله الهول هو ما بعد الموت ..


ولو أن إذا متنا تركنا لكان الموت راحة كل حي


ولكنا إذا متنا بعثنا ونسأل بعدها عن كل شيء


يتبع....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sara_nada78@yahoo.com
حب بلا حدود
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام
avatar

البلد : مصر الجنس : انثى عدد المساهمات : 1622
نقاط : 3152
تاريخ التسجيل : 22/01/2011
العمر : 32
الموقع : http://motobas.yoo7.com
العمل/الترفيه : لايوجد
المزاج المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: .إلى متى هذه الغفلة؟؟؟   الخميس فبراير 24, 2011 8:23 pm

يسلموووووا محمد ع الموضوع
لاتحرمنا من جديدك

******************** توقيع العضو ****************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://motobas.yoo7.com
 
.إلى متى هذه الغفلة؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات وشباب مطوبس :: مُطُوبَس قَصْر الْثَّقَافَة :: القسم الادبى-
انتقل الى: